القمة الأوروبية: مكافحة الإرهاب والعقوبات على روسيا أبرز ملفات جدول الأعمال

تيريزا ماي تحسم قضية حساسة جداً حول الطلاق الأوروبي

أخبار عالمية - تيريزا ماي: مواطنو الاتحاد الأوروبي باقون في بريطانيا بعد خروجها منه

نسيم نيوز أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الخميس أن بريطانيا لن ترغم أيا من مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها بعد بريكست، لكنها رفضت طلبًا من بروكسل بأن تنظر محكمة العدل الأوروبية في المسائل المتعلقة بحقوقهم.

وكتب رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، فـــي رسالة الدعوة الموجهة إلى رؤساء الدول والحكومات الـ28 الأعضاء فـــي الاتحاد "نلتقي اليوم فـــي أجواء سياسية مختلفة عما كانت عليه قبل أشهر قليلة، عندما كانت القوى المناهضة للاتحاد الأوروبي لا تزال تزداد قوة".

وبعد أن كانت ماي شددت مرارا بأنها تفضل عدم التوصل إلى اتفاق حول الانسحاب على القبول ب " اتفاق سيء"، ستشارك في القمة مساء الخميس، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، وهي في موقع ضعيف بعد خسارتها غالبيتها النيابية في الانتخابات التشريعية الأخيرة المبكرة التي دعت إليها، على أمل رَبِحَ مزيد من الدعم في المفاوضات المقبلة.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل ماي "تِلْكَ مسألة مهمة، وأردنا أن تكون من أول المواضيع التي تطرح في المفاوضات".

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ متحدث باسم الحكومة البريطانية إن ماي ستكشف عن "المبادئ" التي ستوجه المفاوضين البريطانيين حول مصير الرعايا البريطانيين المقيمين في الاتحاد الأوروبي، والأوروبيين في بريطانيا والمعنيين بشكل خاص بالبريكست. "وإذا لم نتخذ موقفا موحدا فذلك سيرسل إشارات سلبية".

ومن المقرر ان تقدم لندن شرحا مفصلا مكتوبا حول النقطة المتعلقة بحقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة، في السادس والعشرين من حزيران/يونيو.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ توسك "علينا أن نثبت أننا قادرون على استعادة التحكم بإحداث تكون مؤسفة وأحيانا مروعة".

يأتي الاعتداء بينما تشهد اوروبا وخصوصا بريطانيا وفرنسا موجة من الهجمات الجهادية في الاشهر الاخيرة. وسيركزون خصوصا على المنصات المستخدمة على الإنترنت ودورها في الدعوة الى العنف.

وعلى جدول الأعمال، غدا الجمعة، سبل الحماية في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي، مثل السيطرة على الأثار السلبية للعولمة والتصدي لممارسات المنافسة غير النزيهة.

ويمكن أن تشمل تِلْكَ الحماية كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا مُفَاتَلَة التغيرات المناخية التي سيتباحث بشأنها القادة الـ28 بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس.

على الصعيد الدبلوماسي، سيستعرض ماكرون الذي يشارك للمرة الأولى في قمة أوروبية منذ انتخابه مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل تطبيق اتفاقات مينسك (2015) لإحلال السلام في شرق أوكرانيا والتي لم تحقق نجاحا حتى الآن.

من جهة أخرى، شكلت السياسة الحمائية التي ينتهجها ترامب وانتقاداته للاتحاد الأوروبي، مبررا إضافيا لمؤيدي التزام أكبر حول الأمن في أوروبا.

ووافق قادة الاتحاد الأوروبي على تمديد العقوبات الاقتصادية القاسية المفروضة على روسيا فترة ستة أشهر، بسبب دورها المفترض في النزاع الأوكراني.

ازاء بريكست والشكوك حول التزام الشريك الأميركي، من المتوقع ان يقدم الأوروبيون دعما لعدة إجراءات من أجل تعزيز سبل الدفاع الأوروبي.